Skip to content
يونيو 30, 2009 / Ahmad

A Novel

 Next Epic on Flickr - Photo Sharing!_1246384454625

هذي من أكثر التدوينات اللي قعدت أفكر فيها وفي كيفيه كتابتها، من بدايه شهر 6 وانا أفكر شلون بكتب هالتدوينه، شلون راح أكتب عن الروايه اللي أنا قاعد أكتبها حالياً، أول شي كان لازم أفكر فيه هو نبذه عن الروايه، فـ قعدت أفكر في نبذه قصيره، مشوقه ولكن بنفس الوقت ما تقولك عن الأحداث نفسها وما تعتبر كـ سبويلر للقصه، وهالشي كان صعب جداً، وما أدري هل أديت الواجب تمام ولا لأ ( تباً، كل ما أقول كلمه الواجب اتذكر الدعايه السخيفه، خربت علي الكلمه كلها!) المهم، ماكان له داعي هالدخله، كافي كلام فاضي، ندخل في الموضوع.

أكتب إسم هنا – روايه من كتابه أحمد.

أوكي أعترف اني مالقيت اسم للروايه، وللآن ماجاء شي في بالي، لا من قريب ولا من بعيد، أنا مو مستعجل على الإسم، انا فقط خلصت خمس فصول فقط و مو قريب من النهايه، فأعتقد الأسم المفروض يكون آخر مافي بالي الآن.

نبذه عن الروايه

جاسم، شاب مؤدب وذو أخلاق عاليه، هادئ ولايحب الإزعاج، يحصل دائماً على درجات عاليه في المدرسه ولم يقع يوماً في المشاكل سواءً خارج أو داخل المدرسه، لذا فتعتبره المدرسه الطالب المثالي لديها، جاسم شخص رائع ما إن تتعرف عليه، فهو لطيف ويهتم بالأخرين، ويعامل الجميع بأدب وإحترام.

خالد، شخص مرح ولا يأخذ الأمور بجديه، غالباً يقع في المشاكل – في الواقع هو الذي يحب الوقوع في المشاكل – ،يفعل كل شيء وأي شيء يريده مهما كلفه الأمر، ولا يتمتع بأي أخلاق على الأطلاق، انه ذلك النوع من الأشخاص الذي تتمنى ان لاتقع في المشاكل معه، لأنه سيفعل كل شيء ليحطّمك، مهما كان ذلك الشيء فإنه مستعد لفعله.

انهما النقيض تماماً، ولكن مالشيء المشترك بينهما؟ انهما يتشاركان نفس الجسد!

———————————————————————

في البدايه، كانت المفروض تكون هذه الروايه قصه قصيره، شي يكون كبدايه لي في عالم الكتابه، ولكن الأحداث مع الوقت بدأت تتطور، وزاد تعقيد القصه واللي أدّى الى زياده عدد صفحاتها بشكل أكبر، حالياً أتوقع اني أوصل لـ أكثر من 200 صفحه، لذلك قلت ليش أقلّل من عدد الصفحات والقصه؟ هالفكره راح أستخدمها مره وحده، فـ ليش ما أستفيد منها أكمل استفاده؟

أكبر عائق يواجهني حالياً هو وقت الكتابه، مرّات كثيره مايكون لي خلق أكتب، ونادراً يكون فيه الوقت اللي فعلاً ودي أكتب فيه، صرت أتوقف لفترات طويله بين كل فصل وفصل، وهالشي حسب ماقريت انه شيء سيء لكتابه روايه، وقريت أيضاً انه المفضّل ان تكون الكتابه يومياً حتى تبقى في جو الروايه وشخصياتها، لذا من اليوم، راح أبدأ يومياً في كتابه ثلاثه أو أربع صفحات على الأقل، وأتمنى على بدايه شهر 8 أكون مخلص من الروايه كامله، وقتها أرجع اضبّط القصه وأعدلها، ووقتها اقدر اعرضها للناس.

الله وحده يعلم كم مره كتبت هالتدوينه وأرجع امسحها واكتبها مره ثانيه، لكن هذي آخر مره أكتبها، واتمنى تكون جيده كـ محتوى، أتمنى من اللي جرّب يكتب روايه، أو قاعد يكتب، أو ناوي يكتب، يعلّق هنا ويكتب عن انطباعاته وعن تجربته الخاصه، أو عن نبذه من اللي قاعد يكتبه او يفكر يكتبه.

Advertisements

8 تعليقات

اكتب تعليقُا
  1. Just Human / يوليو 1 2009 10:23 ص

    مبروك اخوي على اتخذاك خطوة لكتابة الرواية .. في البداية اعتبرت روايتك تقليديه من خلال قرائتي للنبذه .. لكن ما اثار اهتماماي هو اخر سطر ..

    على العموم محدثك تقريباً يعيش نفس تجربتك تماماً .. من بداية التفكير في قصة قصيره تحولت لرواية .. و ايضاً الفترات المتقطعه في كتابتها .. حتى انه مضى على الرواية سنه كامله و هذه السنه الثانية و لم انهيها حيث وصلت لـ الفصل 21 .. فمثل ما ذكرت ان الكثير من الامور تشغلني عن الكتابة و ضيق وقتي .. حتى لو كنت في فراغ اوفره في افلام – فيديو جيمز – نت .. و من خلال تجربتي ايضاً ان كتابة الرواية لازم تكون لوحدك تماماً بعيد عن اي ازعاج .. فالغريب ان الافكار تأتي عندما اكون بعيد عن الكتابة و عندما اشرع في الكتابة اصيب بحالة تشنج عقلي .. و قلق في ماذا اكتبه .. لذلك اعتدت ان اسجل كل فكرة تواتيني في دفتر حتى لا انساها ..

    لكن السؤال هنا ماذا بعد كتابة رواية ؟ و اعني انك ماذا تفعل في الرواية بعد الانتهاء منها ؟

    دار هذا السؤال في عقلي كثيراً .. و حقيقة لا يجب ان انتهي من الرواية و انشرها في منتدى او ارميها في المكتبه لتتراكم عليها الغبار .. لذلك فكرت جدياً في نشرها و ذلك بعرضهاً اولاً لخبير ادبي لتقييمها نحوياً و لغوياً .. و من ثم عرضها لدور النشر مع انني بعد التعمق في كيفة نشرها وجدت صعوبة في هذا الأمر .. و لكنني فعلياً أريد نشرها .. لأنني تنزل على رأسي افكار لروايات اخرى و اصبحت اسجلها في ذلك الدفتر على شكل نقاط مع انني لم انهي روايتي الاولى .. و الملاحظ ان الروايات العربية أو الروائيين العرب دائماً ما تدور رواياتهم على شكل قصة اجتماعية او عن موضوع اجتماعي معين .. و اقصد انك نادراً ما ترى روايات على طريقة روايات الغرب امثال الكتاب ستيفن كينغ أو جون جريشام .. مع ان رواياتهم تحقق ارباح هائلة .. فلذلك روايتي تتبع اسلوبهم و اتمنى ان اجد قبول لدى القاريء العربي – هذا اذا وفقت في نشرها –

    ارى انني اطلت عليك .. بالتوفيق ,,

    • Ahmad / يوليو 1 2009 5:26 م

      لا بالعكس لم تطل علي، اعجبني تعليقك جداً، وشي حلو اننا نلاقي شباب عرب يكتبون روايات..

      أعاني انا ايضاً من ضياع أفكاري، فعادةً تأتيني الأفكار قبل النوم، وعندما استيقظ اجد انني نسيت معظم هذه الأفكار، لذا اصبحت اضع دفتر بجانبي أكتب فيه كل الأفكار مهما كانت سخيفه.

      بالنسبه للنشر، انا ودي ان روايتي تُنشر، لكن اعتقد صعبه جداً، في البدايه بعرض روايتي على بعض الأصدقاء والأهل، واذا لقيت اعجاب بالروايه منهم راح افكر جدياً في نشرها، أما حال الروايات العربيه، فـ صرت اتجنب شراء اي روايه عربيه، كلها اجتماعيه و تقليديه ونادراً ما تلقى روايه فيها خيال أو حبكه قصصيه حلوه.

      تحمست قليلاً لروايتك بعد ماقلت انها تتبع اسلوب ستيفن كينج و جون جريشام، أتمنى لو تكتب نبذه عنها في مدونتك، أو يمكن في يوم من الأيام القاها في مكتبه 🙂

  2. Abdulrhman / يوليو 3 2009 2:12 م

    نفس الجسد ؟ يوه السالفة شكلها مخلوقات فضائية @_@ ! والله شي جميل اتخاذ خطوة كثيرة ، وشخصيا لا انصح بنشرها في الانترنت عن طريق منتدى او مدونة ، لان للاسف حقوق الملكية الفكرية في الحضيض …

    • Ahmad / يوليو 3 2009 2:27 م

      لول، لا مو سالفه مخلوقات فضائيه، اكره شي عندي هي المخلوقات الفضائيه، لأ هي السالفه ابسط من جذي مع شويه خيال أكيد..

      عاد كنت مفكر من قبل اني انشرها بالنت، لكن غيرت رأيي، حالياً مو مهتم كثير بأمور النشر ( هذا اذا قررت انشرها) اللي يهمني حالياً اني انتهي من الروايه، بعدها بفكر بالأشياء الثانيه، لكني من الآن متوقع ان القصه ماراح تنشر وفقط بيقراها كم واحد من الاصدقاء والأهل.

  3. Just Human / يوليو 3 2009 4:09 م

    لا .. ما قصدت روايتي مثل الكتاب الغرب مثل كينغ و غيرهم … انا قصدت احتواء الرواية على كمية من الاثارة و التشويق .. لا تتوقعها اكشن 🙂 يعني في بدايتها جو من احد اجواء هاري بوتر و فكرتها تقريباً مشابهه لروايات مايكل كرايتون و بها جو معين من رواية المؤسسه .. يعني في كم كاتب تأثرت من كتاباته ,, و حقيقة مع كل راوية اقراها لهم يثيرني الحماس لكتابة رواية ..

    بالنسبه لروايتك .. خساره انك ما تنشرها .. احس ان تعبك يروح على الفاضي هذا حسب وجهة نظري .. لاني حسب ما اشوف الكل يألف كتب حتى و لو عن اشياء تافهه .. فليش ندفن كتاباتنا يمكن يكون لها صدى .. و اذا كنت مو عارف كيف كانت كاتبة روايات جيه كين رولينج .. كانت اكثر رواياتها فاشلة قبل هاري بوتر و تحقق ارباح ضئيلة .. حتى ان ناشرها قال لها ” ما ابي اشوف رقعة وجهك ” بس هي سوت أخر رواية اللي هي هاري بوتر و تقريباً كانت اخر فرصة لها و شافها الناشر و قال ” اش الكلام الفاضي ؟ ” بس بعد محاولات قرر ينشرها بس شرط ان يغير اسمها حتى ما احد يعرفها انها إمرأه ! و انظر ما يحدث لسلسة رواية هاري بوتر الآن ..

    عندي كم اقتراح اسم لروايتك اذا ما عندك مانع مع اني ما اخذت فكره عنها كامله .. وش رايك في ( جسم واحد و عقلان – الانفصام – العقل المنشطر ! ) اسامي غريبة و لا عندك اسم لها ؟ 🙂

    • Ahmad / يوليو 3 2009 4:46 م

      ماقريت ولا روايه من اللي ذكرتهم، لا هاري بوتر ولا المؤسسه، لكن فاهم قصدك، وهذا اللي أنا اطمح له ايضاً، تجربه قراءه ممتعه ومليئه بالتشويق، شي يخليك ما تسكّر الكتاب الا بعد ساعات من القراءه، واتمنى لو استطيع اني أوصل لهالشي.

      انا ودي انشرها، لكن تعرف ان دور النشر قليله عندنا، وماتقبل الروايات بسرعه، وناهياً عن النظره ان شخص من الثانويه كاتب روايه، انا ما أفكر حالياً الا في دار نشر معروفه عندنا بالكويت، وتنشر كتب لمؤلفين جداد، لذا اتمنى بعد ما انتهي من الروايه انهم ينشرونها لي، بس ما أبي اتحمس كثير لإني متوقع بنسبه اكثر من 80% انهم بيرفضونها.

      الأسامي حلوه، خصوصاً الإنفصام، لكن فكرت أكثر وجاء ببالي “إزدواج” لأنها بتخدم القصه أكثر، لأن البطل مافيه انفصام بالشخصيه،بس ما أجري للحين ما قررت اذا بستخدمه فعلاً أو لأ.

      أوكي الحين دورك، شنو اسم روايتك? 😀

  4. Midoxp / يوليو 14 2009 12:53 ص

    بالنسبة يا احمد للوقت فانا انصحك انك تخلي الدفتر الي تكت فيه على طول معاك حتى وانت – الله يركمك ويكرم الساميعين – في الحمام بعض الاحيان ينزل عليك الوحي في أماكن غريبة وفي اوقات أغرب المهم تستفيد اكبر استفادة لما ينزل عليك الوحي ولو ماكان معاك الدفتر اكتبه على اي ورقة او حتى على علبة المناديل بعض الاحيان الفكرة ما تكون لها علاقة بالقصة بس ممكن تلاقيهاا تنفع في اماكن متقدمة من الرواية
    ننتظر خروجها بفارغ الصبر
    أخوك ميدو

    • Ahmad / يوليو 14 2009 12:56 ص

      من زمان ماشفتك بالمدونه، حياك الله 😀

      فعلاً، مرات افكر بإضافات للقصه في أوقات غريبه، علشان جذي صرت احط قلم معاي، كل ماجاء شي في بالي كتبته على ايدي 😛 لإنه صعبه احط الدفتر معاي في كل مكان، فأكتب على الإيد الى ان الاقي دفتر واكتب فيه.

      حاس انك قاعد تكتب روايه ايضاً، صح؟ اعترف D:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: